حسن الخلق

image

اليوم وانا اقرا قرآن في سوره لقمان وابحر في تفسير ابن كثير وجدت فصل حسن الخلق التابع لوصايا لقمان لابنه فحبيت الكل يستفيد

قال أبو التياح : عن أنس ، رضي الله عنه : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحسن الناس خلقا وعن عطاء ، عن ابن عمر : قيل : يا رسول الله ، أي المؤمنين أفضل ؟ قال : ” أحسنهم خلقا ” وعن نوح بن عباد ، عن ثابت ، عن أنس مرفوعا : ” إن العبد ليبلغ بحسن خلقه درجات الآخرة وشرف المنازل ، وإنه لضعيف العبادة . وإنه ليبلغ بسوء خلقه درك جهنم وهو عابد ” . وعن سنان بن هارون ، عن حميد ، عن أنس مرفوعا : ” ذهب حسن الخلق بخير الدنيا والآخرة ” . وعن عائشة مرفوعا : ” إن العبد ليبلغ بحسن خلقه درجة قائم الليل وصائم النهار ” وقال ابن أبي الدنيا : حدثني أبو مسلم عبد الرحمن بن يونس ، حدثنا عبد الله بن إدريس ، أخبرني أبي وعمي ، عن جدي ، عن أبي هريرة ، رضي الله عنه : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يدخل الناس الجنة ، فقال : ” تقوى الله وحسن الخلق ” .

وسئل عن أكثر ما يدخل الناس النار ، فقال : ” الأجوفان : الفم والفرج ” وقال أسامة بن شريك : كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فجاءته الأعراب من كل مكان ، فقالوا : يا رسول الله ، ما خير ما أعطي الإنسان ؟ قال : ” حسن الخلق ” وقال يعلى بن مملك : عن أم الدرداء ، عن أبي الدرداء – يبلغ به – قال : ” ما [ من ] شيء أثقل في الميزان من حسن الخلق ” ، وكذا رواه عطاء ، عن أم الدرداء ، به وعن مسروق ، عن عبد الله بن عمرو مرفوعا : ” إن من خياركم أحاسنكم أخلاقا ” . حدثنا عبد الله بن أبي بدر ، حدثنا محمد بن عبيد ، عن محمد بن أبي سارة ، عن الحسن [ ص: 345 ] بن علي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إن الله ليعطي العبد من الثواب على حسن الخلق ، كما يعطي المجاهد في سبيل الله ، يغدو عليه الأجر ويروح ” .

وعن مكحول ، عن أبي ثعلبة مرفوعا : ” إن أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا ، أحاسنكم أخلاقا ، وإن أبغضكم إلي وأبعدكم مني منزلا في الجنة مساويكم أخلاقا ، الثرثارون المتشدقون المتفيهقون ” . وعن أبي أويس ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر مرفوعا : ” ألا أخبركم بأكملكم إيمانا ، أحاسنكم أخلاقا ، الموطئون أكنافا ، الذين يؤلفون ويألفون ” .وقال الليث ، عن يزيد بن عبد الله بن أسامة ، عن بكر بن أبي الفرات قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ما حسن الله خلق رجل وخلقه فتطعمه النار ” .وعن عبد الله بن غالب الحداني ، عن أبي سعيد مرفوعا : ” خصلتان لا يجتمعان في مؤمن : البخل ، وسوء الخلق ” ، وقال ميمون بن مهران ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ما من ذنب أعظم عند الله من سوء الخلق; وذلك أن صاحبه لا يخرج من ذنب إلا وقع في آخر ” .

حدثنا علي بن الجعد ، حدثنا أبو المغيرة الأحمسي ، حدثنا عبد الرحمن بن إسحاق ، عن رجل من قريش قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ما من ذنب أعظم عند الله من سوء الخلق; إن الخلق الحسن ليذيب الذنوب كما تذيب الشمس الجليد ، وإن الخلق السيئ ليفسد العمل كما يفسد الخل العسل ” .وقال عبد الله بن إدريس ، عن أبيه ، عن جده ، عن أبي هريرة مرفوعا : ” إنكم لا تسعون الناس بأموالكم ، ولكن يسعهم منكم بسط وجوه وحسن خلق ” .

شاركـــــنــــي

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s